General

“عزيزي واتسون”

Sherlock

●●
و جعلتها أيضا ً تنقلب على سيدها في الجهة الأخرى
لاشك أني بالتالي مسؤول مباشرة عن موت الدكتور رويلوت لكني أعترف أن ذلك لن يعذب ضميري كثيراً
هولمز مبتسما ً الجنس اللطيف ميدانك يا واتسون. ماذا عَنــَت برأيك؟ “
نظر رئيس الوزراء إلى هولمز بعينين براقتين و قال هيا سيدي. إنه شيء لا تصدقه العين. كيف عادت الرسالة إلى العلبة؟
أشاح هولمز وجهه مبتسما ً بعيدا ً عن تلك العينين الفضوليتين
و أجاب ” نحن أيضا ً لنا أسرارنا الدبلوماسية
ثم تناول قبعته و اتجه نحو الباب
●●
حسنا ً يا عزيزي ، فليكن . لقد تشاطرنا نفس الغرفة لسنوات و سيكون الأمر مسليا ً لو تشاطرنا
في النهاية نفس الزنزانة. كل شيء على ما يرام
واتسون أتخشى شيئا ً ما؟
هولمز نعم .. أصبت . من الحماقة أكثر منه من الشجاعة أن ترفض الاعتراف بوجود خطر محدق بك

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.